حالة" تحول حياة 15 بالمئة من النساء لجحيم بعد الولادة

صنارة نيوز - 07/02/2024 - 9:14 pm


عادة ما يكون قدوم وليد للمرأة حادثا سعيدا يجعلها مقبلة على الحياة ويعطيها حافزا قويا، إلا أنه في بعض الحالات يهاجم الاكتئاب السيدات أثناء الحمل أو عقب الولادة؛ لدرجة توصلها لإيذاء نفسها وابنها.

هذه الحالة لها أسبابها التي تجعل السيدة فريسة للاكتئاب، تعرضها متخصصتان في طب النساءوالاستشارات النفسية لموقع "سكاي نيوز عربية"، شارحين في نفس الوقت كيف يمكن حماية السيدة منها، وإن وقعت فيها كيف يحدث العلاج.

اكتئاب أم كآبة؟

وتفرق استشاري أمراض النساء والتوليد باسمة جبر بين اكتئاب ما بعد الولادة وبين "الكآبة النفاسية" التي تعرف باسم (baby bluse)

  • قد تظهر "الكآبة النفاسية" عند 80 بالمئة من النساء، وتحدث مبكرا بعد الوضع، لكن أعراضها أقل شدة وتزول سريعا خلال أسبوعين.
  • أما اكتئاب ما بعد الولادة فتتعرض له 15 بالمئة من النساء، وقد تتأخر أعراضه بالظهور لفترة قد تصل لأشهر، وتكون أكثر حدة واستمرارية.
  • يؤثر اكتئاب ما بعد الولادة على تكيف المرأة مع الحياة لدرجة إهمال نفسها ووليدها.

أعراض اكتئاب ما بعد الولادة

وفقا لباسمة جبر، فقد تختلف أعراض الاكتئاب ما بين امرأة وأخرى، وأشهرها:

  • اضطرابات النوم، ما بين زيادة وقلة عدد ساعاته.
  • اضطرابات في تناول الطعام ما بين النهم الشديد إلى العزوف عن الطعام.
  • تترافق تلك الأعراض مع قلق وغضب وأرق وتبدلات مزاجية، مع شعور بالانفصال عن الوليد وشريك الحياة والأسرة.

من حادث مفرح إلى كئيب

تتحول لحظة السعادة بالوليد إلى لحظات توتر وضيق وكره للحياة عند بعض النساء؛ فما الذي يلقي بهن إلى الاكتئاب؟

تجيب باسمة جبرة، وكذلك استشارية الصحة النفسية نادية جمال بأن خلل جسدي داخلي وأمور اجتماعية ونفسية تقف وراء هذه الحالة، ومنها:

  • التبدلات الهرمونية، واضطرابات الغدة الدرقية، ونقص فيتامين "د".
  • الطلاق والحياة في عزلة اجتمايعة.
  • ضيق المرأة من تغيرات شكلية وفسيولوجية وفي الروتين اليومي تحدث لها خلال الحمل.
  • القلق من المسؤولية الكبيرة وعدم القدرة على تحمل أعباء الطفل.
  • شعورها بالتقصير ناحية أسرتها وأصدقائها.

وفي دراسة أجريت على 973 امرأة كان لديهن "اكتئاب ما بعد الولادة"، تبين إصابة 26.5 بالمئة منهن بذلك ما قبل الحمل، و33.4 بالمئة خلال الحمل.