نواب وبرلمان

تشييد مجموعة البريكس

الأحد, 16 تشرين1/أكتوير 2016 07:20
مانشستر ـ يصادِف هذا العام ذكرى مرور خمسة عشر عاما على إنشاء مجموعة "البريك"، وهو المصطلح الذي صغته شخصيا في الإشارة إلى الاقتصادات الناشئة الكبرى: البرازيل وروسيا والهند والصين (أضيفت دولة جنوب أفريقيا في عام 2010). مؤخرا، انتهت فترة عملي القصيرة في الحكومة البريطانية، بعد الانتهاء من أعمال المراجعة المستقلة لمقاومة الميكروبات للأدوية والتي توليت رئاستها. والآن وأنا أتأمل في أمري وما أستطيع أن أقوم به بعد ذلك، فلا أجد مفرا من العودة إلى موضوع هذه المناسبة السنوية. فهل نجحت هذه الاقتصادات الكبيرة الواعدة في تحقيق التوقعات؟لعل الإجابة الأكثر بساطة على هذا السؤال تتعلق بعملي في مراجعة مقاومة الميكروبات للأدوية، والتي...

ترامب وفكره الاقتصادي السحري

الإثنين, 10 تشرين1/أكتوير 2016 07:38
واشنطن – أخيرًا وبعد طول انتظار، أعلن دونالد ترامب عن خطة اقتصادية مفصلة. وتزعم الخطة التي ألفها بيتر نافارو (خبير اقتصادي في جامعة كاليفورنيا-إرفاين) وويلبور روس (مستثمر) أن ترامب حال انتخابه رئيساً سيكون قادرًا على تعزيز النمو وخفض الدين الوطني، إلا أن الخطة تستند إلى افتراضات غير واقعية يبدو لمن ينعم النظر فيها أنها جاءت من كوكب آخر، ولو كانت الولايات المتحدة قد أخذت فعلا بخطة ترامب، لكانت النتيجة كارثية مخلفة وراءها خرابًا.تعتمد هذه الخطة الاقتصادية في جوهرها على إجراء خفض كبير للضرائب، ويزعم واضعو الخطة أن هذا الإجراء من شأنه تعزيز النمو الاقتصادي، على الرغم من أن تخفيضاتٍ مماثلةٍ للضرائب...

الحكومة الجديدة وقطاع النقل

الإثنين, 10 تشرين1/أكتوير 2016 07:37
يعتبر قطاع النقل من أهم القطاعات الاقتصادية ؛ واهم ما يميزه ارتباطة المباشر بالقطاعات الاقتصادية الاخرى وبحياة وعمل المواطن وأي تطوير او تنمية في هذا القطاع سينعكس على القطاعات الاخرى مباشرة.اشار كتاب التكليف الملكي لتشكيل الحكومة الجديدة لضرورة الاستمرار وتطوير مشاريع النقل العام ورفع مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين.في المقابل؛ إن الرد على كتاب التكليف السامي خلا من اي اشارة من قريب او بعيد الى قطاع النقل او الى اجراءات وبرامج الحكومة للنهوض بهذا القطاع ومعالجة المشاكل التي يواجهها في حين ان الرد اشتمل على الاجراءات التي ستتخذها الحكومة للنهوض بالقطاعات الاقتصادية الاخرى من طاقة ، صحة ، مياه وسياحة.ان غياب...

القلق الإيراني حيال الموارد الطبيعية

السبت, 08 تشرين1/أكتوير 2016 05:48
عمان- لطالما شعرت إيران بالقلق تجاه التأثيرات الخارجية، لاسيما عندما يتعلق الأمر باستغلال مواردها الطبيعية، لكن حكومتها قدمت لشركات النفط الدولية أكبر أدوارها منذ العام 1979، عندما أممت طهران احتياطيات البلاد.ومن الناحية النظرية، يعد هذا الواقع عرضاً مغرياً لكلا الجانبين. فإيران تحتاج إلى عائدات النفط لإنعاش اقتصادها، المعروف بأنه ثالث أكبر اقتصاد في المنطقة حاليا، في ظل تراجعه في سنوات فرض العقوبات. وتغري الأرباح المحتملة الشركات الأجنبية بدورها، خاصة وأنها تُجنى حتى من دون انتعاش أسعار النفط. ومع ذلك، هناك الكثير من المخاطر للاستثمار في إيران. وقد كافحت حكومة البلاد لإيجاد صيغة يمكنها أن تغري بها الشركات الأجنبية من دون أن...

4 مليار برميل نفط و 7 تريليون قدم غاز في قعر البحر الميت..من يمنعنا من استخراجها؟

الخميس, 06 تشرين1/أكتوير 2016 09:08
ثمة سر خفي يتعلق باستخراج النفط و الغاز و التنقيب عنهما في الاردن، هذا ما تثبته الكثير من الشواهد و الشهادات، خصوصا تلك التي يتحدث فيها خبراء الطاقة و البترول الاردنيين الذين بقوا قريبين من عمليات التنفيب ثم استبعدوا و ابعدوا حينما رفضوا تكرار اسطوانة عدم وجود نفط كما كان يطلب منهم وفق اكثر من واحد منهم. ولازالت في الاذهان العديد من القرارات التي اوقفت عمليات البحث والدراسات بعد فترة وجيزة من اعلان هذه الشركة او تلك عن مؤشرات مبشرة . مؤخرا أكد الدكتور عزم شاهر الحمود الخصاونة الخبير الدولي انه تم اكتشاف حقول بترول وغاز مجدية تجاريا منذ العام 1995 في...

"أوبك" وسط المنافسة الإقليمية

الأربعاء, 05 تشرين1/أكتوير 2016 13:58
هل تُهم "أوبك" كثيراً؟ يستشهد هؤلاء الذين يرون بأن لا أهمية لمنظمة الدول المصدرة للنفط، الملقبة أيضاً بمنظمة منتجي النفط، بثلاثة أسباب على الأقل للاعتقاد بأن لا فائدة ترجى منها. فلا يتفق الأعضاء الـ14 فيما بينهم، بينما لا يقل عن ذلك أهمية كون المنظمة تضم منافسة إقليمية مريرة تأتي من إيران والسعودية، وحتى وإن وافقت المنظمة على شيء ما، فقليلاً ما تنجح مواثيقها في النهاية، لأن هناك الكثير من النفط الذي ينتج الآن في مواطن أخرى غيرها -في المناطق النائية كسيبيريا وأميركا. وفي حال لم تؤد اتفاقيات أوبك الغرض المطلوب منها، لن يكون هناك أي سبب يجبر أعضائها على الإلتزام بها.وبالنسبة...

من لديه المساحة اللازمة لمصادر الطاقة المتجددة؟

الثلاثاء, 04 تشرين1/أكتوير 2016 09:08
لندن ـ في هذا الصيف، اجتذب مزاد للطاقة الكهربائية في تشيلي عطاءات ناجحة من قِبَل شركات توليد طاقة الرياح المستعدة لتوفير الكهرباء بسعر 0.04 من الدولار لكل كيلووات ساعة وشركات توليد الطاقة الشمسية بسعر 0.03 من الدولار لكل كيلووات ساعة، الأمر الذي جعلها تحقق فوزا سهلا في مواجهة الشركات المنافسة العاملة في مجال الوقود الأحفوري. ويعكس هذا النجاح انخفاضا هائلا في التكاليف على مدى السنوات الست الأخيرة، مع انخفاض تكلفة الطاقة الشمسية بنحو 70 % وتكلفة طاقة الرياح بأكثر من 30 %. ومن المحتم أن نشهد المزيد من التخفيضات.بطبيعة الحال، الشمس لا تشرق دوما والرياح لا تهب دائما، ولكن مشاكل التقطع...

ملفات اقتصادية ثقيلة على طاولة وزير الصناعة

الثلاثاء, 04 تشرين1/أكتوير 2016 06:46
 على طاولة وزير الصناعة والتجارة والتموين، المهندس يعرب القضاة، الذي تسلم حقيبة الوزارة مؤخرا تتراكم العديد من الملفات الاقتصادية المهمة والحيوية التي تحتاج الى معالجة سريعة، رغم عجز العديد من الوزراء السابقين عن حلها؛ حيث تقلبت أكثر من شخصية على منصب وزير الصناعة والتجارة والتموين خلال سنوات معدودة. الوزير الجديد، والذي يتسلم أول حقيبة وزارية في حياته، لديه خبرة كبيرة في صندوق تنمية المحافظات، ولعل ملف الصندوق يقتضي من الوزير قرارات سريعة، سيما أنه شغل منصب مدير تنفيذي للمؤسسة الأردنية لتطوير المشاريع الاقتصادية. والقضاة اثناء توليه منصبه كمدير تنفيذي للمؤسسة اقر في تصريحات لـ”الغد” بوجود تحديات تواجه صندوق تنمية المحافظات أهمها غياب...

المركبات ذاتية القيادة: من يقود سيارتك ؟

الثلاثاء, 04 تشرين1/أكتوير 2016 09:08
مع نجاح اختبارها للتكسيات الآلية "أو الروبو-تاكسيز"، كما تسمى بلغتها الأصلية، في شوارع بيتسبرغ الأسبوع الماضي، هيمنت شركة "أوبر" مؤخراً على عناوين الصحف التي خصت المركبات ذاتية القيادة.هناك 3 مجموعات رئيسية عملاقة التكنولوجيا هي "أوبر" وصناع السيارات وأسطول كامل من موردي قطع السيارات تتسابق في هذا المجال خلف الكواليس. وكل منها تتنافس لتطوير الأجهزة والبرمجيات التي تشكل الجزء الداخلي المعقد من السيارات ذاتية القيادة.وقبل سنوات عدة، بدا وأن شركات التكنولوجيا تتقدم جيداً في هذه المعركة. ولكن، باستثناء "أوبر"، وضعت جميعها نظام الفرامل في وقت متأخر. وكان لرحيل كريس أورمسون من شركة "غوغل"، الشخصية البارزة في الشركة فيما يتعلق بالسيارات ذاتية...

الهايبرد والتخبط في السياسات

الثلاثاء, 04 تشرين1/أكتوير 2016 09:07
عمان- جاءت مركبات الهايبرد لتوفر أحد الحلول البيئية وتقلل من العوادم السامة للمركبات؛ حيث تعمل على تقليل الاعتماد على احراق الوقود، وهي بالتالي تشكل عامل توفير للوقود.في العام 2009 قامت الحكومة ولمواجهة أزمة الطاقة باتخاذ قرار بإعفاء مركبات الهايبرد من الرسوم الجمركية، وبرر وزير البيئة في ذلك الوقت بأن اتخاذ مثل هذا القرار جاء لتشجيع المواطنين على شراء هذا النوع من المركبات لانها اقتصادية في استهلاك الوقود وكذلك فهي صديقة للبيئة.في العام 2010 وبعد مرور عام تقريبا على تطبيق قرار الحكومة القاضي بالاعفاء الكلي من الرسوم الجمركية تراجعت الحكومة عن قرارها، وبررت ذلك لغايات معالجة الاختلالات الناتجة عن الاعفاء الضريبي الكلي...
  1. اخر التحديثات
  2. الاكثر قراءة