نشر في: 12 أيار 2020
الزيارات:    
| طباعة |

حرص الحكومة على المصداقيّة ومحاسبة كلّ من يتسبّب بإثارة الهلع

 أكد وزير الدولة لشؤون الإعلام أمجد عودة العضايلة أنّ الحكومة حريصة على الشفافيّة والمصداقيّة، وتقديم المعلومة الدقيقة للرأي العام والمواطنين، مشدّداً على أنّ أيّ حالة من التهويل أو إثارة الهلع سنتعامل معها وفق أحكام القانون، وسنحاسب كلّ من يتسبّب بها.
وأشار العضايلة خلال إيجاز صحفي في المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات اليوم الثلاثاء إلى الاعتذار الذي قدّمته وكالة الأنباء الأردنيّة (بترا) بسبب المعلومة الخاطئة التي نشرتها حول أعداد الإصابات لهذا اليوم، والتي نقلها أحد مندوبيها في الميدان، مجدّداً التأكيد أنّ الوضع الراهن لا يقبل الخطأ، وكلّ من يتسبّب به سيعرّض نفسه للمساءلة.
وحول الاستفسارات العديدة الواردة بخصوص آليّة استقبال طلبات أبناء الأردنيّات، وحملة الجوازات الأردنيّة المؤقتة المقيمين، للعودة إلى المملكة؛ أشار إلى أنّ بإمكان هؤلاء التواصل مع السفارات الأردنيّة في الدول التي يتواجدون فيها، وتقديم الطلبات من خلالها؛ مبينا أنّ وزارة الخارجيّة وشؤون المغتربين ستعيد خلال الفترة المقبلة فتح المنصّة الإلكترونيّة (safelyhome.gov.jo) من جديد أمام من لم يتمكن من التسجيل في المرّات السابقة من الأردنيين أو حملة الجوازات المؤقّتة أو أبناء الأردنيّات.
وفيما يتعلق بالسماح للقطاعات التجاريّة بالعمل خلال أوّل أيّام العيد؛ جدّد العضايلة التأكيد على أنّ هذا اليوم سيكون بمثابة حظر شامل، أشبه بما يتمّ تطبيقه كلّ يوم جمعة، مع السماح للأشخاص بالخروج سيراً على الأقدام فقط، وبالتالي لن يسمح للقطاعات التجاريّة بالعمل. ونوّه العضايلة إلى أنّ رئاسة الوزراء عممت اليوم الدليل الإرشادي للعودة إلى العمل في الدوائر الحكوميّة بدءاً من يوم الثلاثاء الموافق للسادس والعشرين من أيّار الحالي على جميع الوزارات والمؤسّسات الحكوميّة، وذلك بعد موافقة مجلس الوزراء عليه.
وأوضح أن الدليل يهدف إلى تهيئة الموظّفين للعودة إلى العمل، واتخاذ إجراءات الوقاية والصحّة العامّة، واستدامة تقديم الخدمات للمواطنين من مواقع الخدمات أو عن بُعد.
وكشف العضايلة في هذا الصدد عن أن الأردن يُعدّ أول دولة، ضمن برنامج دعم الإدارة والحكم الرشيد (سيجما)، بادرت بوضع دليل إرشادي لعودة عمل القطاع العام، بعد قرابة شهرين ونصف من التعطّل الجزئي بسبب تداعيات جائحة كورونا.
وتضمن الدليل -بحسب العضايلة- اعتبارات عامّة متعلقة بتفعيل الدوام في مواقع العمل، في مقدّمتها التدرّج في التحاق الموظفين بموقع العمل على ثلاث دفعات، مع مراعاة النِّسب التي يحدّدها الوزير المختصّ، وبحسب القرارات الصادرة بهذا الخصوص في ضوء مستجدات الوضع الوبائي، بالإضافة إلى التقيّد التامّ بالإرشادات الصادرة عن وزارة الصحّة والجهات المختصّة فيما يتعلق بسبل الوقاية مثل: التباعد الجسدي، وارتداء الكمّامات والقفّازات.
كما تضمّن الدليل ضرورة تنفيذ أعمال تعقيم دوريّة، والحدّ من الاجتماعات واللقاءات التي تتطلب التقارب الجسدي، والاستعاضة عنها بوسائل التواصل المرئية الإلكترونية ما أمكن، وتقليص أعداد المشاركين في الاجتماعات للحدّ الأدنى الضروري، والحرص على التباعد بينهم.
وأكّد ضرورة الحدّ من تداول الأوراق بشكل يدوي، والاستعاضة عنها بوسائل التواصل الإلكترونيّة الرسميّة، وتحديد مواقع استقبال المراجعين، مع الحرص على منع دخولهم إلى المرافق أو المكاتب الداخلية للمبنى، وتحديد ساعات لاستقبالهم، والحدّ من تداول العملات والأوراق النقديّة والاستعاضة عنها بوسائل وقنوات الدفع الإلكتروني وتفعيل المحافظ الإلكترونية، وتفعيل إجراءات التعقيم وفحص الحرارة على مداخل المباني الحكوميّة.
وأشار العضايلة إلى أنه ووفقاً لتعليمات وزارة الصحّة، سيتمّ استثناء بعض الموظّفين من الحضور إلى مواقع العمل، كالموظّفين الذين لديهم سجّل مرضيّ، أو نقص في المناعة، وكذلك الموظّفات الحوامل والمرضعات، والموظّفين القاطنين في الأماكن التي انتشر فيها الفيروس، والمخالطين للأشخاص الذين سبق إصابتهم بالفيروس، ومن يعانون من ظروف خاصّة يصعب بسببها التحاقهم بمواقع العمل مثل: وجود أطفال لا يمكن تأمين رعاية لهم، أو عدم توفّر وسيلة نقل؛ وجميع هؤلاء يتمّ تنظيم عملهم عن بُعد.
ولفت إلى أنه سيتم تفعيل الدوام المرن بجميع أشكاله خصوصاً للموظفين الأكثر عرضة لخطر العدوى، وكذلك الموظفين الذين يحتاجون إلى البقاء في المنزل لأسباب أخرى كرعاية أفراد الأسرة. كما ينظّم الدليل آليّة التعامل مع المراجعين في الدوائر الخدميّة، كتنظيم الدور للحدّ من اكتظاظ المراجعين، وتحديد المسافات الآمنة التي تضمن التباعد الجسدي، واتّباع جميع سبل الوقاية.
وأهاب العضايلة بالعاملين في القطاع العامّ الاطّلاع على تفاصيل الدليل المنشور على الموقع الإلكتروني لرئاسة الوزراء، والذي نشر أيضاً على المنصات الإعلاميّة الرسميّة، وعبر وسائل الإعلام المختلفة.
واختتم وزير الدولة لشؤون الإعلام :"حماكم الله، وحمى صحّتكم وأحبّاءكم، وحفظ الوطن وقيادته والإنسانيّة جمعاء من شرّ هذا الوباء، نحن في خدمتكم، ونجاحنا بالتزامكم".



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر