نشر في: 06 كانون1/ديسمبر 2017
الزيارات:    
| طباعة |

جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا تحقق المركز الأول في مسابقة هواوي على المستوى المحلي وتتأهل للمسابقة العالمية في الصين

حققت جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا المركز الأول في مسابقة شركة هواوي العالمية على المستوى الوطني "لمهارات تقنية المعلومات والاتصالات"، والتي أقيمت في مقر شركة هواوي في عمان، وبمشاركة 26 متسابق ومتسابقة من كافة الجامعات الأردنية، وبهذا تتأهل الطالبة فرح أبو دبسة التي حققت المركز الأول لتمثل الجامعة والمملكة في نهائيات هذه المسابقة التي ستعقد في الصين نهاية الشهر الحالي.

كما حصدت الجامعة 5 مراكز متقدمة هي ( الأول، الرابع، الخامس، السادس، السابع)، واحرزت الطالبة فرح توفيق أبو دبسة – طالبة ماجستير أمن المعلومات والجرائم الرقمية المركز الأول في هذه المسابقة، كما حصل كل من الطلبة محمد اليوسفي، معتز الدبابسة، جيداء الغول، وندى مرار من طلبة كلية الملك عبدالله الثاني للهندسة على المركز الرابع والخامس والسادس والسابع تباعاً. حيث حققت هذه النتائج المتميزة وسط منافسة شديدة تمت على مرحلتين وبإشراف من المهندس أشرف صبحا، علماً بأن الجامعة دخلت للمسابقة في اللحظة الاخيرة وبدون تحضير كافٍ.

ومن جانبه هنأ رئيس الجامعة الدكتور مشهور الرفاعي الطلبة الفائزين ومشرفيهم على هذا الانجاز الجديد، معرباً عن فخره واعتزازه بهذا الفوز الذي يضع الجامعة في صدارة الجامعات الأردنية مشيدا بجهود الطلبة والأساتذة المشرفين عليهم وسعيهم المستمر للمشاركة في المسابقات الوطنية والعالمية التي تدعم مسيرتهم العلمية وتصقل مهاراتهم العملية، وإتاحة الفرصة للطلبة لإثبات قدرتهم وتميزهم وتحفيز روح التعاون والتشارك والتنافس الشريف مع زملائهم.

وتهدف المسابقة الموجهة لطلبة الجامعات، إلى اكتشاف وتنمية المواهب الواعدة في مجال تقنية المعلومات والاتصالات في المنطقة، بما يسهم في إعداد جيل متخصص مواكب للتكنولوجيا، سيكون له دور محوري في قيادة مسيرة التحول الرقمي في الأردن. حيث تمر المسابقة بعدة مراحل تبدأ بتأهيل فريق وطني سيتنافس لاحقا مع فرق من معظم دول العالم للتنافس على الجائزة الأولى للمسابقة التي ستجرى في منتصف هذا الشهر في مدينة شنزن في الصين، حيث مقر الشركة الرئيسي. وتأتي هذه المسابقة تعبيرا عن التزام هواوي الدائم بتعزيز دعم المجتمعات التي تعمل فيها والمساهمة في ترجمة استراتيجيات التحول الرقمي والرؤى الوطنية والخطط الحكومية التي تستهدف تنمية أهم القطاعات وأكثرها مساهمة في الناتج المحلي الاجمالي بكافة قنوات الدعم.

--



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

أضف تعليق

  1. اخر التحديثات
  2. الاكثر قراءة