480x90.jpg

jett-add.jpg

نشر في: 05 كانون1/ديسمبر 2018
الزيارات:    
| طباعة |

شركات توزيع المحروقات تتنصل .. والحكومة تتواطأ.. والمواطن يدفع الفاتورة

لا زال الغموض يكتنف قضية البنزين رديء الجودة الموجود في السوق المحلّية وذلك بالرغم من اقرار مؤسسة المواصفات والمقاييس بظهور أثر وجود معادن في البنزين على بواجي السيارات بشكل تسبب بتلف تلك "البواجي" وزيادة استهلاك البنزين بنسب كبيرة، فيما تواصل شركات المحروقات الرئيسة انكار مسؤوليتها عن تلك المشكلة.
 
الواقع أن المنافسة بين الشركات كانت وراء انكشاف تلك المشكلة التي ظلّت مؤسسة المواصفات والمقاييس تنكرها طويلا، فيما كشفت المناكفات أيضا نزوع بعض تلك الشركات لتحقيق أرباح عالية أكثر، ويبدو هنا أن هامش الربح الوفير الذي يحققونه لا يكفيهم بالرغم من انتشار محطاتهم في أنحار المملكة.
 
بالتأكيد هناك من يعلم حجم الضرر الذي سيقع على الناس جراء وجود تلك المعادن في البنزين حتى لو كان مطابقا للمواصفة الأردنية، سواء الأضرار المتعلقة بزيادة الاستهلاك أو تلف "البواجي" وحتى تلف "المحركات"، لكنّ هذا الضرر الكبير لا يبدو مهمّا ما دام الأمر يعود على الشركات بمزيد من الأرباح..
 
المشكلة ليست في تلك الشركات فقط، بل بقصور أداء الجهات الرقابية ممثلة بمؤسسة المواصفات والمقاييس، فقد تركت المواطن الذي يدفع ضرائب عالية ورسوم كثيرة لا يفهمها على البنزين المغشوش -في بعضه- فريسة لهذه الشركات، فأصبح كالجمل الخائر، الكلّ يمدّ سكينه للاجهاز عليه..
 
وكلاء المركبات: اجراءات لتعويض المتضررين
 
نقيب وكلاء المركبات، طارق الطباع، أكد من جانبه أن النقابة ستقرر خلال اجتماع نهاية الأسبوع الحالي الاجراءات التي يمكن اتخاذها لتعويض المواطنين المتضررين من ذلك الخلل في البنزين بعدما تضررت مركباتهم، مشددا على أن قرارات حاسمة سيتم الاعلان عنها بهذا الصدد.
 
وقال الطباع لـ الاردن24 إن النقابة تنتظر اعلان المؤسسة العامة للمواصفات والمقاييس نتائج التقرير والجهة التي تتحمل المسؤولية عن الأضرار التي لحقت بالمواطنين، مجددا تأكيده على ضرورة تعديل المواصفة الخاصة بالبنزين في المرحلة القادمة.
 
شركة المناصير: لم نخالف المواصفة
 
ومن جانبه، قال مدير عام شركة المناصير للزيوت والمحروقات، المهندس ياسر المناصير، إن الشركة لم تخالف القوانين أبدا، فيما قامت باستيراد البنزين وفقا للمواصفة الأردنية، مشيرا إلى أن البنزين يخضع للفحص مرتين؛ عند التحميل وعند وصوله ميناء العقبة.
 
وأضاف المناصير لـ الاردن24 إن المواصفة الأردنية لم تتطرق مطلقا لفحص نسب الحديد والمنغنيز، ولا يوجد مختبر لذلك، لافتا إلى أن جميع النتائج تشير إلى عدم وجود المنغنيز في البنزين المستورد من قبل الشركة في حين لم يتم فحص نسب الحديد، كما أن المناصير قامت بتعديل جميع مواصفات مستورداتها لتتواءم مع متطلبات السوق الأردني.
 
وأشار إلى أن شركة مصفاة البترول مستثناة من ذلك الفحص بموجب قرار حكومي حتى العام 2023 بالرغم من احتمالية عدم مطابقة جميع منتجاتها للمواصفات والمقاييس.
 
جوبترول: نستورد بنزين 95 فقط ويُعالج في المصفاة
 
وقال مدير شركة تسويق المنتجات البترولية الأردنية "جوبترول"، المهندس خالد الزعبي، إن الشركة تتزوّد بـ "بنزين 90" من شركة مصفاة البترول الأردنية، فيما تقوم باستيراد "بنزين 95" من الخارج وتعيد معالجته في شركة المصفاة نفسها ليخرج دون أي مشكلة.
 
وأضاف الزعبي لـ الاردن24 إن المصفاة ظلّت على مدار 60 عاما تزوّد السوق المحلي بالبنزين والمحروقات بأصنافها، ولم يُسجّل عليها أي مشكلة، كما أن الشركة تزوّد القوات المسلحة بالبنزين دون حدوث أي مشكلة أيضا.
 
وحول التقارير التي يجري تداولها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لفت الزعبي إلى أن "التقرير أخفى قضايا كثيرة وأبرز أخرى فرعية ولا علاقة لها بالمشكلة التي طفت على السطح مؤخرا".
 
مصفاة البترول: لا نستخدم الحديد مطلقا
 
الناطق الاعلامي باسم شركة مصفاة البترول الأردنية، حيدر البشايرة، نفى أن تكون الشركة الحديد في منتجاتها بشكل مطلق، مشيرا إلى أنها لم ترد أيضا في تقارير المختبرات.
 
وأضاف البشايرة لـ الاردن24 إن المعاناة كلها تنصب في ترسب مادة الحديد على شمعات الاحتراق "البواجي"، وهي شكوى متكررة من قبل المواطنين وأثبتت تقارير أن السبب فيها عائد لوجود مادة الحديد في البنزين.
 
وأشار إلى ضرورة وقف السماح باستيراد البنزين الذي يحتوي على مادة الحديد من الخارج من أجل حلّ المشكلة.
 
محطات المحروقات: لا تعليق
 
ورفض نقيب أصحاب محطات المحروقات، المهندس نهار السعيدات، التعليق على الموضوع مكتفيا بالقول: "لا تعليق، وسننتظر نتائج التحليل في مختبرات المؤسسة العامة للمواصفات والمقاييس المسؤولة عن كشف الحقيقة".
 
مدانات تلوذ بالصمت..
 
الاردن24 حاولت مرارا التواصل مع مدير عام المؤسسة العامة للمواصفات والمقاييس، المهندسة رلى مدانات، إلا أنها لم تُجب على الاتصالات المتكررة.
 
كما لم تتمكن الاردن24 من التواصل مع شركة توتال.


يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

أضف تعليق

  1. اخر التحديثات
  2. الاكثر قراءة