senara 480x90.jpg

jett-add.jpg

نشر في: 13 شباط/فبراير 2018
الزيارات:    
| طباعة |

"البلاك هوك" تحد من محاولات التسلل القادمة من سورية

 تراجعت محاولات التسلل عبر الحدود الشمالية للمملكة والتي تربط الأردن مع الدولة السورية بشريط حدودي يبلغ عرضه كيلو مترا واحد وبطول 375 كيلو متر بعد أن كانت تلك المحاولات لا تتوقف عبره باتجاه الأراضي الاردنية، إما لاهداف إرهابية أو لتهريب السلاح والمخدرات.

وشهدت الحدود الشمالية مع سورية بحسب رصد لاعلانات القوات المسلحة 5 محاولات تسلل قام بها 10 أشخاص، قتل أحدهم أثناء تطبيق القوات المسلحة لقواعد الاشتباك معهم بعد رفضهم الاستجابة للتراجع عن الحاجز الحدودي، إضافة إلى ضبط أكثر من مليون حبة مخدرة، وعدد من الأسلحة، خلال الشهر الأخير من العام الماضي 2017، بينما لم يتم الاعلان الا عن محاولة واحدة للتسلل منتصف الشهر الماضي منذ مطلع العام الجاري.

وأرجع المحلل العسكري والخبير الاستراتيجي جلال العبادي خلال حديثه  تراجع محاولات التسلل إلى عدة أسباب أهمها، تسلم المملكة لطائرات 'البلاك هوك' الأمريكية على دفعات خلال الشهور الماضية، وهي طائرات تمتاز بقدرتها على تمشيط المناطق الحدودية بشكل كامل ورصد أي محاولات مشابهة، إضافة إلى التعاون الأردني مع بريطانيا في نصب أجهزة استشعار حرارية في المناطق البعيدة عن المراقبة، الأمر الذي سهل على قوات حرس الحدود تلقي أي نشاطات مشبوهة في تلك المناطق.

وأوضح العبادي أن العمليات التي تنفذها قوات حرس الحدود على طول الحاجز الفاصل تمنع أي محاولات للتسلل، ولعل أبرز تلك التحركات هو نصب الكمائن في مناطق لا يمكن أن تخطر على بال المهربين أو المتسللين، عدى عن مساعدة المواطنين للقوات العسكرية، والتي تعتبر سكان المناطق المحاذية للحدود جزء من عملياتها الوقائية لمنع أي محاولة تسلل.

كما أكد الخبير العسكري جلال العبادي أن اتفاقية خفض التصعيد التي وقعتها الأردن إلى جانب الولايات المتحدة وروسيا، كانت سببا مهما هي الأخرى في الحد من محاولات التسلل، خاصة وأن مناطق خفض التصعيد أبعدت الفصائل المسلحة المتنازعة أكثر من 11 كيلو مترا عن حدود المملكة.

القوات المسلحة أكدت في أوقات سابقة عبر بيانات رسميا أنها اتخذت وتتخذ كافة الأجراءات والتجهيزات اللازمة لضبط عمليات التسلل، ومن ضمنها استخدام طائرات بلاك هوك لترسيخ أمن الحدود، إضافة إلى استخدام احدث التقنيات في رصد تلك المحاولات.

 



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

أضف تعليق

  1. اخر التحديثات
  2. الاكثر قراءة