jett-add.jpg

نشر في: 27 كانون2/يناير 2021
الزيارات:    
| طباعة |

توقيع اتفاقيّة تطوير منصّة درسك واستدامتها

رعى رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة، اليوم الأربعاء، توقيع اتفاقيّة تطوير منصّة "درسك" واستدامتها، بين وزارة التربية والتعليم وموقع "موضوع"؛ بهدف تطوير خدمات التعلّم عن بُعد لطلبة المدارس.
وأشاد رئيس الوزراء، خلال رعايته توقيع الاتفاقية في رئاسة الوزراء بالجهود التطوّعيّة الكبيرة التي قدّمها موقع "موضوع" منذ إطلاق المنصّة في شهر آذار من العام الماضي، والتي ساهمت باستدامة العمليّة التعليميّة في المدارس، وتطوير عمليّة التعلّم عن بُعد خلال جائحة كورونا. وتنصّ الاتفاقية التي وقّعها وزير التربية والتعليم الدكتور تيسير النعيمي والمدير التنفيذي لموقع "موضوع" رامي القواسمي، بحضور وزير الاقتصاد الرقمي والريادة أحمد الهناندة، على تسخير جهود كوادر موقع موضوع بشكل مجّاني ودون مُقابل، في خدمات التطوير والتحديث والصيانة لمنصّة "درسك"، ولمدّة عام، بما يضمن استدامة عمل المنصّة في تقديم خدمات التعلّم عن بُعد لطلبة المدارس.
ويقدّم موقع "موضوع" بشكلٍ تطوعيّ خدمات توفير الاستوديوهات، وفرق الإنتاج والإخراج لمحتوى المنصة منذ اعتماد التعلّم عن بُعد خلال جائحة كورونا.
وأكّد وزير التربية والتعليم أنّ الاتفاقيّة تنصّ على تبرّع موقع "موضوع" بمنصّة (درسك) بشكل كامل لصالح الوزارة ودون أيّ مقابل، مع استمرار الموقع بتقديم الدعم الفنّي وإدامة عمل المنصّة لمدّة عام.
وأشار إلى أنّ الوزارة مضت بالإجراءات الرسميّة اللازمة لإدخال المنصّة ضمن لوازمها، وبناء على ذلك تشكّلت لجنة تضمّ مندوبين عن وزارتي الماليّة والتربية والتعليم وديوان المحاسبة لتقدير قيمة المنصّة المتبرّع بها، والتي قدّرت قيمتها بمليونيّن وأربعمئة وسبعة وثمانين ديناراً تقريباً.
وثمّن النعيمي جهود القائمين على موقع موضوع، ومساهمتهم بتطوير منصة (درسك) وتحديثها منذ إطلاقها، ما أسهم في استمرار العمليّة التعليميّة خلال جائحة كورونا، مُبيّنًا أنّ هذه الاتفاقية سترفد جهود الوزارة في تطوير خدمات التعلّم عن بُعد واستدامتها.
ونوّه إلى أنّ هذه الاتفاقيّة تُظهر عمق العلاقة التشاركيّة بين الحكومة والقطاع الخاص، مؤكّداً التزام الوزارة بالعمل على رفع مستوى هذه الشراكات وتعزيز دورها المُهم في دعم العمليّة التعليميّة والتربويّة.
وأكّد المدير التنفيذي لموقع "موضوع" رامي القواسمي، بدوره، أنّ الجهود التي قدّمها فريق موضوع تهدف إلى خدمة الوطن، مضيفاً: "هذا أقل واجب يمكننا أن نقوم به في مثل هذه الظروف".
وأوضح القواسمي أنّ فريق موقع "موضوع" عمل بشكل تطوعي في خدمة العمليّة التعليميّة خلال الفترة الماضية، وسيستمرّ بموجب هذه الاتفاقية بمساندة جهود وزارة التربية والتعليم في تطوير خدمات التعلّم عن بُعد واستدامتها.
ولفت إلى أنّ المنصّة نجحت بشكل لافت خلال الفترة الماضية؛ مبيّناً أنّ حجم التفاعل على المنصة وصل إلى أكثر من 6ر1 مليار مشاهدة، وجرى تقديم أكثر من 20 مليون امتحان وزاري.
وكان جلالة الملك عبد الله الثاني قد أنعم على موقع "موضوع" العام الماضي بوسام الملك عبدالله الثاني ابن الحسين للتميّز من الدرجة الأولى، تقديراً لجهود الموقع، وما قدّمه منذ بدء أزمة كورونا، من توفير منصة تعليميّة متطوّرة لتمكين عملية التعلّم عن بُعد في وقت سريع.



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

أضف تعليق

  1. اخر التحديثات
  2. الاكثر قراءة