480x90.png

jett-add.jpg

نشر في: 12 تموز/يوليو 2018
الزيارات:    
| طباعة |

الجمعية العلمية الملكية تعمل مع الصناعة لزيادة كفاءة الإنتاج

تعقد وحدة الإنتاج الأنظف في الجمعية العلمية الملكية وبالتعاون مع غرف الصناعة خمس ورشات في كل من عمّان وإربد والسلط والزرقاء والعقبة خلال الفترة 9-18/7/2018 بهدف عرض نتائج تنفيذ مشروع "نقل التكنولوجيا الرفيقة بالبيئة" والذي يعد جزءاً من مبادرة SwitchMed  الممولة من الاتحاد الاوروبي. إن المشروع، الذي يهدف إلى مساعدة الصناعات أن تكون أكثر قدرة على المنافسة من خلال تزويدها بحلول لتقليل استهلاك المواد الأولية والمياه والطاقة وحماية البيئة أيضا، نفذ على مدى عامين؛ من قبل الجمعية العلمية الملكية بالشراكة مع غرفة صناعة عمّان ودعم من منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية وبالتنسيق مع وزارة الصناعة والتجارة والتموين ووزارة البيئة.

وتجدر الإشارة إلى أنه قد تم تطبيق المشروع في 12مصنعاً رائدا في مجال الأغذية حيث ساهم تطبيق المشروع في هذه المصانع بتحقيق وفورات تزيد عن 1.6 مليون دينار أردني سنوياً، بحيث يتم توفير ما يزيد عن 22000 ميجاواط ساعة من الطاقة سنوياً؛ وتوفير ما يزيد عن 63 ألف م3 من المياه سنويأً؛ وحوالي 400 طن من المواد الأولية سنوياً، بالإضافة إلى تجنب طمر أكثر من 80 طنا من النفايات الصلبة سنوياً. 
 
كما تجدر الإشارة إلى أن فترة تسديد الاستثمار لمعظم الحلول المقترحة أقل من نصف سنة مما يدل على ربحية عالية من تنفيذ هذه الحلول مما يشجع الصناعات على اعتماد منهجيات الإنتاج الأنظف وكفاءة استخدام الموارد للحد من كلف الإنتاج وزيادة ربحيتها.
ويهدف عقد ورش العمل هذه الى تعريف الصناعات الأردنية بالنتائج التي تم تحقيقها من خلال تطبيق المشروع في قطاع الصناعات الغذائية ومناقشة مدى امكانية التوسع في تطبيق منهجية المشروع في مختلف الصناعات الأردنية بما يحقق لها المزيد من الوفر في استهلاكات الطاقة والمياه والمواد وبما يساهم في زيادة تنافسية الشركات الاردنية. 
 
وتعمل الجمعية العلمية الملكية منذ عدة سنوات مع القطاع الصناعي والخدماتي على تطبيق مفاهيم الإنتاج الأنظف، حيث تم عام 2004 وبدعم من سكرتارية الشؤون الاقتصادية السويسرية ممثلة للحكومة السويسرية إنشاء وحدة الإنتاج الأنظف، حيث قامت الوحدة منذ تأسيسها بتنفيذ أكثر من 50 دراسة في قطاعات صناعية وخدماتية مختلفة مثل الصناعات المعدنية، والطلاء الكهربائي، والصناعات الغذائية، والدهانات، والفنادق والمستشفيات والتي ساهمت في تقليل التلوث البيئي الناتج عن طريق تطبيق إجراءات وتدابير وتقنيات تأخذ بعين الاعتبار الكلف المالية المترتبة على تطبيق تلك الإجراءات. 
 
وتعتبر الجمعية العلمية الملكية من أكبر المؤسسات الأردنية التي تعنى بالبحث التطبيقي والاستشارات والتي تقدم خدمات الدعم الفنّي لمختلف القطاعات في الأردن، وهي اليوم مرجعاً علمياً مميزاّ على المستوى المحلي والإقليمي؛ وتشكل علامة فارقة في تطوير أساليب البحث العلمي الحديثة التي تعمل بدورها على ازدهار الاقتصاد و تقدم المجتمعات.


يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

أضف تعليق

  1. اخر التحديثات
  2. الاكثر قراءة