نشر في: 14 شباط/فبراير 2018
الزيارات:    
| طباعة |

البنك الاوروبي يختار بنك القاهرة عمان لتمويل الاعمال التجارية الصغيرة في الاردن

 

 

جدد البنك الاوروبي لاعادة الاعمار والتنمية  اتفاقية منح بنك القاهرة عمان قرضا قيمته 20 مليون دولار لإعادة اقراضها للمشاريع الصغيرة والمتوسطة.

وجاء اختيار البنك الاوربي لبنك القاهرة عمان بمنحه هذا  القرض لضمان استمرارية دعم تنمية الاعمال التجارية في الاردن.

وتهدف الاتفاقية الى ازالة التحديات التي تواجه المشاريع المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر التي تشكل ما نسبته 95 بالمائة من الشركات التجارية الفاعلة في البلاد وتوفر ما نسبته 70 بالمائة من اجمالي العمالة في القطاع الخاص وتولد ما يقارب 40 بالمائة من اجمالي الناتج المحلي.

 

وقال الأستاذ كمال البكري المدير العام لبنك القاهرة عمان " نحن في بنك القاهرة عمان، ندعم تطوير قطاع المشاريع المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر في الأردن، وهذا الدعم كان اولوية رئيسية بالنسبة لنا ومحدداً هاماً لهدفنا الإستراتيجي في تعزيز النمو الإقتصادي، وبان نكون شركاء مع القطاعات الاقتصاديه المعنيه وفي الرفاه الفردي عن طريق تقديم الفرص للمشاريع لتجسيد خططهم المرسومة الى مشاريع حقيقية".

واضاف ان  الأردن اصبحت بلداً لتنفيذ مشاريع البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية (لإي بي آر دي EBRD) في سنة 2012. وحتى يومنا هذا، فقد التزم البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية (إي بي آر دي EBRD) بتقديم مبالغ تزيد عن واحد بليون دولار امريكي لعدد 40 مشروعاً في الأردن.

 

من جهته قال مدير البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية (إي بي آر دي EBRD) لمنطقة شرق المتوسط الدكتور هييك هارمغارت: " نحن سعداء لأن ندخل مجدداً في شراكة مع بنك القاهرة عمان (سي ايه بي CAB) لدعم القطاع الخاص الأردني. وتشكل المشاريع الصغيرة والمتوسطة اولوية للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية (لإي بي آر دي EBRD) باعتبارها العمود الفقري للإقتصاد والمساهمة بشكل كبير في العمالة والنمو الإقتصادي".

وسجل بنك القاهرة عمان ريادية في القطاع المصرفي الاردني بخصوص دعم هذا النوع من المشاريع.

ولعب بنك القاهرة عمان دورا هاما وحيويا في تنمية قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة وتسهيل عملية حصول هذا القطاع على تسهيلات او قروض من البنك Access to finance  .

وانشأ البنك دوائر خاصة لاستقبال وخدمة عملاء الشركات الصغيرة والمتوسطة منذ عام 2006 ، وخدمة هؤلاء العملاء من خلال الانتشار الواسع الذي يحققه البنك بعدد فروعه العاملة في الممكلة والتي يبلغ عددها.( 89 )

وعالج عدم توفر ضمانات عينية كافية لعملاء البنك من الشركات الصغيرة والمتوسطة الذين يرغبون في الحصول على تسهيلات قروض وتسهيلات مصرفية ، والذين يمتلكون افكارا ابداعية لمشاريع اقتصادية ناجحة ، وفي نفس الوقت لاتتوفر لدى هؤلاء العملاء الضمانات المقبولة والكافية.

ووقع بنك القاهرة عمان خلال عام 2011 اتفاقية مع مشروع ضمان القروض OPIC لمنح عملائه قروضا مقابل الحصول على كفالة هذا المشروع ليسجل بنك القاهرة عمان بهذه الخطوة انه من اوائل البنوك السباقة التي قامت بتوقيع الاتفاقيات مع مشروع ضمان القروض OPIC.

و بنك القاهرة عمان كان له ايضا دورا هاما في تطوير هذا المشروع (ضمان القروض OPIC)، من خلال توصل ادارة البنك خلال عام 2016 مع ادارة المشروع الى رفع نسب الضمان للمشاريع التي تقع داخل العاصمة عمان اسوة بالمشاريع التي تقع خارج العاصمة عمان وتخفيض نسبة العمولات التي يستوفيها هذا المشروع مقابل تقديم كفالته على التسهيلات الممنوحة من البنك ليعود بالنفع على عملاء البنك وتخفيض مصاريفهم التمويلية.

وساهمت الخطوة التي حققها بنك القاهرة عمان في هذا المجال ساهم في زيادة مبالغ القروض المستفيدة من هذا المشروع نظرا لان تعريف المشروع المشار اليه يعد تعريفا واسعا وشاملا لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة من حيث عدد العاملين في كل منشأة وحجم الموجودات والايرادات لكل منها ، مما اثر على استفادة شريحة اكبر من عملاء البنك وفقا لهذا المشروع .





يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

أضف تعليق

  1. اخر التحديثات
  2. الاكثر قراءة