jett-add.jpg

twin-cooling.jpg

نشر في: 02 حزيران/يونيو 2020
الزيارات:    
| طباعة |

رغم عودة القطاعات للعمل.. طلب ضعيف على النقل العام والمحروقات

 رغم عودة القطاعين العام والخاص إلى العمل إلا أن ذلك لم يصل بحجم الطلب على النقل العام والمحروقات إلى مستوياتها الطبيعية قبل بدء الأزمة.
وبحسب مسؤولين في قطاعي النقل والمحروقات فإن ذلك يرجع إلى استمرار العمل بنظام الفردي والزوجي في ظل حظر جزئي للتنقل، بالإضافة إلى أن عمل وسائل النقل العام بنصف طاقتها الاستيعابية.
وقال نقيب أصحاب الحافلات العمومية عبدالرزاق الخشمان، إن عددا كبيرا من أصحاب الحافلات العمومية ما يزالون محجمين عن العمل بسبب استمرار تطبيق العمل بنصف الملاءة لهذه الحافلات وتسجيل عدد كبير من المخالفات بحقها، موضحا ان العديد من الحافلات تم حجزها بسبب أخطاء فردية من السائقين، داعيا إلى أن تكون المخالفة بحق السائق وليس الحافلة.
وشدد الخشمان على ضرورة ان تقوم الحكومة بدعم القطاع وتقديم حوافز له خصوصا وان 85 % من العاملين فيه هم افراد تترتب عليهم التزامات مالية كبيرة سواء فيما يخص عملهم من حيث اقساط ورسوم، وتراخيص، أو التزامتهم الشخصية الأخرى.
كما بين ان استمرار منع تنقل الحافلات العمومية بين المحافظات، سبب آخر يمنع العديد من تشغيل حافلاتهم لأن التكاليف التشغيلية أعلى بكثير من الإيرادات العائدة عليهم.
بالتالي بقي الطلب على المحروقات وخصوصا البنزين اقل من معدله اليومي، بسبب قلة عدد المركبات التي تتحرك يوميا مقارنة بما سبق.



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

أضف تعليق

  1. اخر التحديثات
  2. الاكثر قراءة