apple-go-packages-2019_purple_senara both 480x90.jpg

jett-add.jpg

نشر في: 02 تشرين2/نوفمبر 2019
الزيارات:    
| طباعة |

121 مليون دينار الأرباح الصافية لشركة البوتاس لنهاية الربع الثالث من العام الحالي

قال رئيس مجلس إدارة شركة البوتاس العربية جمال الصرايرة، إن الشركة حققت أرباحاً صافية حتى نهاية الربع الثالث من العام الحالي بلغت 121 مليون دينار مقارنة مع 89 مليون دينار خلال نفس الفترة من العام الماضي وبنسبة نمو بلغت 36 بالمئة.
وأضاف خلال مؤتمر صحفي اليوم السبت، للإعلان عن النتائج المالية وأهم المؤشرات حتى نهاية الربع الثالث من العام 2019، والخطة الاستراتيجية للأعوام العشرة المقبلة، أن هذه الأرباح تحققت نتيجة لتطبيق خطة متكاملة ومستدامة تهدف إلى تعظيم العائد من منشآت الشركة، ما أدى لتحقيق أرقام قياسية جديدة على مستوى كميات مبيعات وإنتاج مادة البوتاس، إذ بلغت كميات إنتاج مادة البوتاس 88ر1 مليون طن في حين بلغت كميات مبيعات مادة البوتاس 83ر1مليون طن، وهذه الكميات هي الأعلى تاريخياً منذ بدء الإنتاج في الشركة ومن المتوقع أن تنعكس هذه الإنجازات إيجابياً على أرباح الشركة حتى نهاية العام الحالي.
وأشار الصرايرة إلى الدور الهام الذي تلعبه شركة البوتاس العربية في الاقتصاد الوطني من خلال رفد خزينة المملكة بالعوائد والرسوم والضرائب، حيث بلغ مجموع ما تحقق على الشركة من ضرائب ورسوم تعدين وتوزيعات أرباح وتم دفعه إلى الخزينة العامة خلال العام الماضي حوالي 71 مليون دينار، ومن المتوقع أن ينمو هذا الرقم للعام الحالي 2019 ليصل إلى 112مليون دينار، موضحا أن الشركة تعد من أكبر المساهمين في رفد احتياطي العملات الأجنبية في المملكة، حيث رفدت الشركة وشركاتها التابعة والحليفة مخزون العملات الأجنبية في المملكة بحوالي 900 مليون دولار حتى 30 أيلول من العام الحالي.
وركزت الشركة في خططها وموازناتها المالية للأعوام القادمة على التوسع في الإنتاج، بحيث تكون التوسعات المستقبلية أفقية وعامودية من خلال التوسع في إنتاج مادة البوتاس بالإضافة إلى أسمدة مشتقة أخرى من خلال عدة مشاريع.
وأوضح الصرايرة أن العمل جار على التوسع في الإنتاج بواقع 140 ألف طن سنوياً من خلال مشروع السد رقم 19، وتقوم الشركة حالياً بإجراء دراسات الجدوى لمشروع التوسع في منطقة غور فيفا جنوبي البحر الميت والتي سينتج عنها زيادة الإنتاج بحوالي 500 ألف طن، وتعمل الشركة بالتعاون مع وزارة الطاقة والثروة المعدنية على تقييم مخزون البوتاس في منطقة اللسان من خلال تمويل الدراسات الفنية والتي تم إحالتها مؤخراً.
وبخصوص التوسع في المواد المشتقة، أوضح الصرايرة أنه ومنذ منتصف العام الحالي وبعد أن استلمت الإدارة الأردنية زمام إدارة الشركة تم البدء بدراسة جميع الخيارات المتاحة للاستغلال الأمثل لأملاح البحر الميت والخامات الأردنية الأخرى، وذلك لتصنيع العديد من مواد الأسمدة والكيماويات ذات القيمة المضافة العالية بالإضافة لمحاولة استغلال الأسمدة الفوسفاتية والتي تصدّر حالياً بصورتها الخام.
وعرضت الشركة أمثلة عن أهم المواد التي يتم دراستها وهي: الكلورين، والبوتاس الكاوية، والصودا الكاوية، والأسمدة المتخصصة: أحادي وثنائي فوسفات البوتاسيوم، وأحادي فوسفات الأمونيوم، ونترات البوتاسيوم.



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

أضف تعليق

  1. اخر التحديثات
  2. الاكثر قراءة